_
عودة دوستويفسكي بالعربي... مغترباً عن لغته الأم
إذا كانت الترجمة المباشرة من الروسية إلى الفرنسية غير دقيقة، فكيف يمكن محاكمة الترجمة العربية المنقولة أصلاً عن الفرنسية؟
مايا الحاج مايا الحاج

عودة دوستويفسكي بالعربي... مغترباً عن لغته الأم

عاد دوستويفسكي العربي إلى الواجهة مرّة أخرى. ترجمة لأعماله خرجت حديثاً، ودفعة واحدة، في حلة جديدة عن منشورات «ضفاف» و «الاختلاف» بتوقيع محمد خليل فرحات وإدوارد أبو حمرا. مشروع كان يمكن أن يُشكّل حدثاً ثقافياً لو أنّه تُرجم عن الروسية مباشرةً، بعدما اقتصرت قراءتنا العربية لروايات دوستويفسكي على ترجمات غربية.

كنّا نتوق فعلاً إلى ترجمة طموحة تتخّذ من النصّ الروسي الأصلي أساساً بغية تقديم دوستويفسكي عربي جديد بصورةٍ يمكن أن تضع ترجمات السوري سامي الدروبي «الراسخة» تحت المساءلة والنقد.
في فرنسا مثلاً، ظلّت ترجمة دوستويفسكي الكلاسيكية سائدة إلى أن أحدثت ترجمة الروسي - الفرنسي أندريه ماركوفيتش (مولود في براغ 1960) لأعمال دوستويفسكي الكاملة (دار أكت سود) ضجةً دفعت معها القرّاء إلى إعادة اكتشاف صاحب «الجريمة والعقاب» وقراءته بعينٍ جديدة. ساهمت ترجمته أيضاً في تعديل عناوين كانت ثابتة في الأذهان إلى حين أثبت عدم صحتها. وفي حوارٍ أجرته معه صحيفة فرنسية قبل فترة، قال ماركوفيتش، الذي بدأ مشروعه الضخم عام 1991 مع رواية «المقامر» لينتهي مع «الإخوة كارامازوف»، إنّ «أدب دوستويفسكي لا يشبه الأدب الفرنسي في شيء. أسلوبه السردي مختلف، وكذلك جوهر أعماله. هو يغوص في منطقة لم تطأها الرواية الفرنسية. يُدخل القارئ إلى عوالم الكذب والبهتان، يضعه على طرفي نقيض، يملأ قلبه بالشكّ والقلق. هو ليس كاتباً تسهل ترجمته إلى الفرنسية، لذا فإنّ أعماله المنقولة تكثر فيها التفسيرات الخاطئة. وأنا جاهدت كثيراً كي أبدّل مثلاً عنوان «ذكريات من بيت الأموات» إلى «دفتر البيت الميت»، المطابق للعنوان الروسي.
فإذا كانت الترجمة المباشرة من الروسية إلى الفرنسية غير دقيقة، فكيف يمكن محاكمة الترجمة العربية المنقولة أصلاً عن الفرنسية؟ وليست رغبتنا في قراءة ترجمة جديدة و «مباشرة» نابعة من ريبةٍ تجاه ترجمة الدروبي لأعمال دوستويفسكي الكاملة، وهي من أفضل ما ترجمه العرب عن الأدب العالمي، ولكن يقيناً منّا بأنّ الترجمة عن لغة وسيطة تبقى ناقصة مهما بلغت قيمتها. دخول النص في لغة جديدة ثم خروجه منها ودخوله مجدداً إلى لغةٍ أخرى يجعله متحولاً ومتلوناً وبعيداً من روحه الأصلية.
الترجمة العربية الأحدث لروايات «الجريمة والعقاب»، «الإخوة كارامازوف»، «الشياطين: 1-2»، «المقامر وقصص أخرى»، «الأبله» جيدة وتنمّ عن جهدٍ حثيث لتوطيد علاقة القارئ العربي بعبقري الرواية العالمية. لكنها في الوقت عينه تضعنا أمام حقيقتين. الأولى أن ترجمة سامي الدروبي، وإن كانت نقلاً عن اللغة الفرنسية، ستظلّ الأهمّ لكونها أنجزت بلغةٍ مشغولة لا تقلّ عن لغة المؤلفين المبدعين. فلم يكن الكاتب والمترجم السوري مهموماً بالتعبير عن المعنى المراد فحسب، بل ببناء التراكيب واختيار المفردات أيضاً، حتى يمنح الترجمة مهمّةً تتجاوز فعل النقل لتغدو احتفاءً باللغة العربية وجمالياتها. ومع أنّه ترجم روايات عالمية كثيرة، تبقى موسوعة دوستويفسكي الكاملة (18 مجلداً) هي أشهر وأهم ما قدّم الدروبي خلال حياة صاخبة عمل فيها أستاذاً وعميداً وسفيراً ووزيراً وكاتباً، وقبل أي شيء آخر مترجماً. انكبّ بجدٍّ وكدّ على مشروعه الضخم، فلم يمنعه مرضه من استكمال ما بدأه، على طريقة كاتبه الأثير (دوستويفسكي) الذي كان داؤه المزمن يُخرج منه شعلةً نارية تتجسد في أعمالٍ عبقرية يسكنها أبطال بركانيون لا يشبهون أحداً.
أما الحقيقة الثانية فهي أنّ دوستويفسكي سيظلّ روائيّ كلّ العصور. عظمته تستجيب لما قاله غوته في «الديوان الشرقي للمؤلف الغربي»: «إن ما يجعلك عظيماً هو ألا تستطيع أن تنتهي». ولعلّ الوصف الأصدق لهذا الروائي الكبير هو ما ذكره ستيفان تسفايغ في كتابه البيوغرافي البديع «بناة العالم»، وفيه يقول: «إنه لمن الأمور الصعبة المنطوية على المسؤولية أن يتحدث المرء عن فيدور دوستويفسكي وأهميته بالنسبة إلى عالمنا الداخلي حديثاً له قيمته، لأن اتساع مدى هذا الوحيد وجبروته يقتضيان مقياساً جديداً. هو ليس أديباً وإنما هو كون له كواكبه الدوارة الخاصة به وموسيقاه الأخرى التي تتردد في أجوائه».

*عن موقع «الحياة» الإلكتروني

آخر تعديل على الجمعة, 13 تشرين1/أكتوير 2017 12:14