_
«لافروف- دي ميستورا»: جنيف الشهر المقبل
الوضع في سورية يسير نحو اللحظة الحاسمة، والعملية ضد إرهابيي «داعش» في سورية ستنتهي قريباً

«لافروف- دي ميستورا»: جنيف الشهر المقبل

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في لقاءٍ مع المبعوث الدولي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، إن العملية ضد «داعش» ستنتهي قريباً.

وأكد لافروف إن «الوضع في سورية يسير نحو اللحظة الحاسمة، والعملية ضد إرهابيي «داعش» في سورية ستنتهي قريباً».

وتابع الوزير الروسي: «الوضع في سورية، فيما يتعلق بتحقيق النجاح النهائي في مكافحة الإرهاب أصبح على وشك الانتهاء»، مشيراً إلى أن «هزيمة الإرهابيين هي بفضل جهود كل هؤلاء الذين يحاربون داعش وجبهة النصرة».

وأكد لافروف إن موسكو تؤيد تفعيل العملية السياسية الخاصة بتسوية الأزمة في سورية.

وأكد لافروف لدي ميستورا: «نؤيد في هذه الظروف ضرورة تفعيل العملية السياسية بشكل كامل. وتسمح زيارتكم بالعمل على التوصل إلى اتفاق بشأن تحديد الخطوات لتنسيق الجهود بين المشاركين في عمليتي آستانا وجنيف. ونتوقع في أقرب وقت القيام بخطوات عملية لعقد اجتماعات جديدة في هذا الإطار».

ودعا لافروف دي ميستورا إلى مناقشة الخطوات المحتملة لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 ومواصلة الحوار الذي بدأه أمس مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

بدوره، أعلن المبعوث الدولي، ستيفان دي ميستورا إن مدينة جنيف السويسرية ستكون مستعدة لاستضافة الجولة الثامنة من المفاوضات السورية في تشرين الثاني.

وأضاف المبعوث الدولي: «مجلس الأمن الدولي سيعقد يوم الأربعاء القادم  25 تشرين أول جلسة مكرسة للوضع في سورية من أجل إجراء مشاورات حول تحريك العملية السياسية في البلاد».

وتابع دي ميستورا: «من هنا، سأتوجه الى نيويورك، ويوم الإثنين سأجري مشاورات مع الأمين العام للأمم المتحدة، ويوم الأربعاء، سيعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول سورية، الذي ننظر إليه كإمكانية لإجراء مشاورات حول مسائل تقدم العملية السياسية».

آخر تعديل على الخميس, 19 تشرين1/أكتوير 2017 17:43